تعريف بسلسلة "اللغة العربية للناشئين"


: 361


: سامي صلاح الدين

: 0000-00-00 00:00:00


:


إبراهيم محمد العجيري
مدير عام الاتحاد العالمي
للمدارس العربية الإسلامية الدولية
مقدمة:
شهد تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها من اللغات الأخري اهتماما واضحا في الآونة الأخيرة، وأقبل كثير من الناطقين بغيرها على تعلمها، ويرجع ذلك إلي دوافع متعددة. والاتحاد عايش هذه الجهود المكثفة التى بذلت لتطوير طرق تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، فوجد أن أغلبها توجهت نحو الكبار.
ولما كان الاتحاد العالمي للمدارس على صلة وثيقة بالمدارس العربية الإسلامية المنتشرة في أنحاء العالم وبين الجاليات الإسلامية فقد كرس جهوده فى مجال تعليم الصغار بهدف إيجاد سلسلة مدرسية تحقق الغرض مستعينا بالجهود السابقة والقائمة وعلى الأخص جهود الجامعات العربية الإسلامية، ومعاهد تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، وغيرها من المؤسسات المهتمة بأمر تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها.
واتخذ خطوات إيجابية: ـ
1 – عقد دورات مكثفة للمعلمين في العديد من الدول الآسيوية والإفريقية للتدريب على طرق التعليم للناطقين بغير العربية.
2 ـ تكوين فريق عمل لدراسة وإعداد مناهج علمية لتأليف سلسلة كتب لتلعيم اللغة العربية للصغار الناطقين بغيرها، وسلسلة أخري لتعليم الثقافة افسلامية باللغة العربية.
3 ـ ومنذ اليوم الأول لإنشاء الاتحاد في عام 1397هـ وهو يقوم بتجريب هذه المناهج ميدانيا فى شتى البلاد ويجمع حصيلة هذه التجارب الميدانية.
4 ـ قدم نماذج من هذه المناهج والكتب في عدة ندوات عالمية عقدت لهذا الغرض وتابع توصيات هذه الندوات.
5 ـ سلسلة اللغة العربية للناشئين التى قام الاتحاد بإعدادها، عرضها على العديد من الأساتذة والخبراء المعروفين لإبداء رأيهم فيما استقر عليه الاتحاد من مناهج وكتب.

سلسلة "تعليم اللغة العربية للناشئين" للناطقين بغيرها:
# من أهم نتائج الأبحاث والدراسات اللغوية والنفسية والتربية الاجتماعية الحديثة ما توصلت إليه من اختلاف طرق اللغة الأم عن طريق تعليم لغة للناطقين بغيرها.
وما تم الاستقرار علبه من أن الكتابة للأطفال لا تقوم على التخيل أو التصور الذى ينشأ فى فكر الكبار، بل إن عالم الطفل له اساليب وطرق لا ييحسنها الا من تمرس فى العمل الميداني.
# وهذه السلسلة تضع فى اعتبارها الأول تنمية المهارات اللغوية عند الأطفال الناطقين بغير العربية الذين ينتمون الى بيئات لغوية مختلفة ـ من حيث الاستماع، والفهم، والتحدث بها، ثم قراءتها وكتابتها.
ـ أهم ملامح هذه السلسلة:
1 ـ أهدافها:
تراعى هذه السلسلة تحقيق مجموعة من الاهداف يصل اليها الدارسون بعد الانتهاء من دراستها، من أهمها تحبيب اللغة العربية إلى نفوسهم، والفهم لها، والنطق الصحيح لها، والتمكن من قراءتها، والقدرة على التعبير بها، وإجادة الكتابة بها، وتنمية ثروتهم اللغوية، والتعرف على ملامح الثقافة الإسلامية والعربية، وحسن تلاوة القرآن الكريم وفهم معانيه، مع القدرة على تعلم المواد الدراسية الأخرى باللغة العربية.
2 ـ الأسس التى تقوم عليها :
يراعى فى بنائها الأسس النفسية التى تلائم الطفل، والأسس الثقافية التى تثرى معرفته، والأسس اللغوية التى تشبع حاجاته، والأسس التربوية التى تنمى مهاراته.
3 ـ طرق تدريسها :
روعى فى اختيار طريقة التدريس الاستفادة من جميع طرق التدريس، وانتقاء طريقة توليفية تتناسب مع طبيعة اللغة العربية وتلبى حاجات الدارسين وميولهم، والتنوع فى تدريس كل مهارة من مهارات اللغة، وقد أثبتت هذه الطريقة عند التجريب ونجاحات كبيرة حققت نتائج طيبة.
4 - المحتوى اللغوى لكل كتاب من كتبها يبنى على عدة معايير :
أ ـ من أهمها أن اللغة نظام صوتى فى المقام الأول، وهذا يعنى عند تعلمها أن يتم التدرج من الاستماع إلى الحديث إلى القراءة ثم الكتابة.
ب ـ أنها أعدت للأطفال فبدأت بالألفاظ ذات الدلالة الحسية المعاصرة، مع الاهتمام بخطة الألفاظ والتراكيب وتدرجها داخل الكتب حسب النمو اللغوى عند الدارسين، مع الاهتمام بأن يكون الأساس الأول هو تعليم الطفل اللغة ذاتها وليس تعليم خصائصها.
ويصل الطفل الذى أتم دراسة هذه السلسلة إلى مستوى لغوى قريب من مستوى الطفل العربى الذى أنهى دراسة المرحلة الابتدائية فى المدارس العربية.
5 - محتواها الثقافى :
إن تعليم اللغة العربية هو المدخل الميسر للثقافة العربية الإسلامية بما يتلائم مع قدرات الطفل، من غير تعريض بالثقافات الأخرى لتحبيب الأطفال غير المسلمين فى تعلم اللغة العربية.
6 - عرض المادة فى السلسلة :ـ
قدمت المادة فى الكتب الأولى فى شكل أنشودة لسهولة حفظها ويسر تعلمها وحب الأطفال لها، ثم تنوعت الأشكال فى باقى الكتب من الأنشودة إلى الحوار إلى القصة إلى السرد بالإضافة إلي النصوص القرآنية والأحاديث الشريفة وبذلك يتدرب الدارسون على حفظ الأنماط المختلفة.
7 - تجريبها :ـ
تم تجريب كتب هذه السلسلة تجريبا ميدانيا فى عدة مدارس ينتمى أبناؤها إلى أكثر من عشرين بيئة لغوية مختلفة، وقام بالتجريب مجموعة من الأساتذة المتخصصين فى تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، وتم متابعة التجريب بكل دقة للتعرف على السلبيات للتخلص منها، حتى وصل القائمون على أمر السلسلة إلى القناعة بإخرجها وطباعتها.
8 - الوقت المخصص لتدريسها :ـ
نظرا إلى أن كتب هذه السلسلة كتب مدرسية، فإن الوقت المرسوم لها يقاس بالحصة الدراسية التى مقدارها (45) خمس وأربعون دقيقة، ونطلق على كل حصة ساعة دراسية.
وقد خطط لكل كتاب من كتب السلسلة (100) مائة ساعة دراسية، وهذه الخطة الزمنية موزعة على مهارات اللغة المختلفة فى كل كتاب من كتاب السلسلة.
9 - القائمون على أمرها : ـ
قام بالتخطيط لهذه السلسلة وتأليف كتبها ومادتها العلمية ومتابعة تطبيقها وتجريبها وتطويرها مجموعة من المتخصصين فى المجالات الآتية: ـ
أ ـ أساتذة جامعات فى مجال علم اللغة.
ب ـ أساتذة جامعات فى مجال المناهج وطرق التدريس.
ج ـ مدرسون متمرسون فى تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها.
والله من وراء القصد وهو ولي التوفيق،،،